مؤامرة أم لا مؤامرة

مهفوم أو نظرية المؤامرة ليست اختراعاً عربياً لكنها في الحقيقة ظاهرة عالمية رائجة.
بحسب الويكيبيديا ورد هذا المصطلح لأول مرة في مقالة اقتصادية عام 1920م ولكن جرى تداوله في العام 1960م، وتمت بعد ذلك إضافته إلى قاموس أكسفورد عام 1997م.

وجودها ورواجها اليوم بين المسلمين وفي المنطقة العربية خصوصاً مرتبط بالقضية الفلسطينية فمن الأمثلة التي تنتشر بين العرب اليوم على بعض نظريات المؤامرة: المؤامرة من الحكام العرب على القضية الفلسطينية والمؤامرة الغربية على الدول العربية والإسلامية  وتاريخياً مؤامرة اليهود وابن سبأ على الأمة الاسلامية ومؤخراً مؤامرة الأمم والصهيونية من خلال برنار ليفني على الثورات العربية

الحقيقة إن قراءتي للقرآن تجعلني من المؤمنين بالمؤامرة لكن تفسيري لها تفسير بعيد كل البعد عن التسطيح وينطلق من بساطة الإيمان بوجود الخالق والإيمان بكلامه المنزل والتصديق بعد ذلك بما يدعى الإيمان بالغيبيات كوجود الجنة والنار واليوم الآخر

هذا الإيمان بسيط بساطة قول الأعرابي البعرة تدل على البعير .. والأثر يدل على المسير .. فسماء ذات أبراج .. وأرض ذات فجاج .. ألا تدل على العليم الخبير .

في كتاب العليم الخبير يقول سبحانه
في سورة الأعراف:”يابَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ
و في سورة مريم: “يَاأَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيَّاً – يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَّمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيَّاً
وفي سورةالبقرة: “فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ

أولياء الشيطان

1- إذا انطلقنا من فكرة أن أعداء الأمة هم أتباع وجنود إبليس اللعين في الضلال والبغي المبين
كقوله تعالي في سورة سبأ: “وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلا فَرِيقًا مِّنَ المُؤْمِنِينَ
وقوله تعالي في سورة الشعراء: “مِنْ دُونِ اللَّهِ هَلْ يَنْصُرُونَكُمْ أَوْ يَنْتَصِرُونَ – فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالغَاوُونَ – وَجُنُودُ إِبْلِيْسَ أَجمَعُون
وكقوله تعالي في سورة الأعراف:  فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (7/30)”. في سورة الإسراء “واسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بخَيْلِكَ ورَجِلِكَ وشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ والأَوْلادِ وعِدْهُمْ ومَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلا غُرُورًا (17/64)”.

2- وإذا اقتنعنا بقدرة الشيطان على أن يحزب الناس بالكفر ونسيان ذكر الله ويخرب ذممهم،
كقوله تعالي في سورة المجادلة:”اِسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الخَاسِرُونَ

3- كما نعلم أيضاً أن عدو الإيمان الوحيد هو الشيطان وهو ولي وقائد المؤامرة التي يأتمر بأمره الكفار أولياء الشيطان الذين هم أتباعه من شياطين الأنس يأتمرون بأمره وينفذون مؤامراته ويتضح ذلك أكثر بمعرفة أن الشيطان مخلوق كائد ويكيد للآخرين،
كقوله تعالي في سورة يوسف:”قَالَ يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ
وفي الآية : وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى العَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُم مِّنَ البَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَن نَّزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ العَلِيمُ الحَكِيمُ
وفي سورة الإسراء:”وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ للإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِيْنًا

4- لقد سجل التاريخ الاسلامي من خلال السيرة النبوية والأحاديث الصحيحة كيف أن الشيطان بنفسه شارك في عدد من المؤامرات فعلياً
فلقد أخبرنا القرآن الكريم عن تجسد الشيطان للمشركين في غزوة بدر في صورة سراقة بن مالك من مدلج، ووعد المشركين بالنصر قال تعالى في سورة الأنفال : ﴿وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّى جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَآءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّى بَرِىءٌ مِّنْكُمْ إِنِّى أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّى أَخَافُ الله والله شَدِيدُ الْعِقَابِ
كذلك تشكل الشياطين في صورة شيخ من أهل نجد عندما اجتمع أكابر قريش في دار الندوة يتشاورون فيها ما يصنعون في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خافوه ﴿فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما أجمعوا لذلك واتعدوا أن يدخلوا في دار الندوة ليتشاورا فيها في أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم غدوا في اليوم الذي اتعدوا له وكان ذلك يسمى يوم الزحمة فاعترضهم إبليس في هيئة شيخ جليل عليه بتلة “الكساء الغليظ” فوقف على باب الدار فلما رأوه واقفاً على بابها قالوا: من الشيخ؟ قال شيخ من أهل نجد سمع بالذي اتعدتم له فحضر معكم ليسمع ما تقولون وعسى أن لا يعدمكم منه رأياً ونصحاً قالوا: أجل فادخل فدخل معهم … – وكل أدلى برأيه – حتى قال أبو جهل بن هشام: أرى أن نأخذ من كل قبيلة فتى شاباً جليداً نسيباً وسيطاً فينا ثم نعطي كل فتى منهم سيفاً صارماً ثم يعمدوا إليه فيضربوه بها ضربة رجل واحد فيقتلوه فنستريح منه فإنهم إذا فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعاً فلم يقدر بنو عبد مناف على حرب قومهم جميعاً فرضوا منا بالعقل فعقلناه لهم قال: فقال الشيخ النجدي: القول ما قال الرجل، هذا الرأي الذي لا رأي غيره﴾ السيرة النبوية/ عبد المالك بن هشام م:1 ج:1 ص:482-480.،

دون سطحية

وطبعاً يجب أن لانكون سطحيين فنظن أن المتآمر ينفذ المؤامرة وهو يضحك الضحكة الشريرة التي تعودنا أن نراها في الرسوم المتحركة بل المشكلة أنه هو يرى الحق والخير وربما الذكاء والبطولة فيما يفعل
يقول تعالى في سورة النحل: “اللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّنْ قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ اليَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
.وفي الأنعام:”وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ القَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ
“وقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ ومَا خَلْفَهُمْ وحَقَّ عَلَيْهِم القَوْلُ فِي أُمَمٍ قَد خَلَتْ مِن قَبْلِهِمْ مِّنَ الجِنِّ والإِنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ

المصيبة أن هذه المؤامرة لا يشترك بها الكفار فحسب بل المؤمنون يخطئون فيعينون الشيطان:
في سورة آل عمران: “إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ
وفي سورة النور: “يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالفَحْشَاءِ وَالمنْكَرِ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهِ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّه يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلَيمٌ

ويسهل الشيطان لأعوانه عملهم بإضعاف المؤمنين حتى الرسل ففي سورة النساء: “أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَّتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَّكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُّضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيدًا
وفي سورة القصص: “وَدَخَلَ المَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيْعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ
“وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ ولا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ واللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

مثال معاصر

وكمثال معاصر للتبسيط فقد أمر الشيطان رساماً فأساء للرسول وأمر سياسياً من بلده فأيده وأمر سياسي دول أخرى على تأييده وأمر أناساً آخرين فانشؤوا مجموعات ومواقع لنشر هذه الرسوم فاكتملت أركان المؤامرة الشيطانية في نشر الرسوم بين أكبر عدد من الناس بأن نفذ جنوده أوامره وإن لم يجتمعوا ويقرروا معاً وقد يكون أحدهم لم يسمع بالرسام قبلاً بل ووصلت المؤامرة بالشيطان ان زين لوسائل إعلام بلاد المسلمين نشر الأخبار عن الموضوع ثم أناساً حسني النية لإنشاء مجموعات تدل الناس على مكان نشر هذه الرسوم بدعوى حملة المطالبة بإغلاق هذه المواقع والمجموعات
فهل هي صدف أم أن شياطيناً من الإنس والجن لا تكل ولا تمل

الحل

أخيراًفالحل موجود وبسيط
فبعد هذا السيل الجارف من عظات ونصائح الله بعدم إتباع الشيطان لا بد أن نمتثل جميعا لإرادته وأن نعبده حق عبادته وأن نذكره حق ذكره ونحصن أنفسنا بفقه يقينا ففي مثال نشر الرسوم
(وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا) النساء 83
وأن نصلي علي نبيه الخاتم الذي لا نبي ولا رسالة بعده إلا أن نشكر الله علي أنه فطرنا علي نعمة الإسلام وثبت الإيمان في قلوبنا وأعطي لنا البصيرة والاستعاذة والاستعانة بالله فهو وحده ملجأ المؤمن
فالإستعاذة من الشيطان الرجيم أمر واجب لتجنب آثامه وإتباع معاصيه ونزغ أثاره، كقوله تعالي في سورة آل عمران: “فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
وقوله تعالي في سورة الحجر: “وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ (15/17)”
ويقول الله في سورة فصلت في موضوع نزغ الشيطان الرجيم: “أِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ
وفي سورة النحل في قوله تعالي: “إِذَا قَرَأْتَ القُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ
“إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلاَّ بِإذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ المُؤْمِنُونَ
وفي سورة المؤمنون:”قلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ
وسورة الناس :”قل أُعوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ  إِلَهِ النَّاسِ  مِنْ شَرِّ الوَسْوَاسِ الخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ في صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الجِنَّةِ وَالنَّاسِ

ولنعلم أن أولياء الشيطان وكيده للمؤمنين إنما هو من أعمال الكفاروأشياعهم وأتباعهم، يقول الله سبحانه وتعالي في سورة النساء: “الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا
ويقول في نفس السورة: “وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً
ويقول في سورة الأنعام: “وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ

الخلاصة

الحقيقة مروجوا نظرية المؤامرة يروجون لرؤية مسطحة، لعالم تتحكم فيه عصابة معينة، تلتقي في السر وتخطط في السر وتنفذ في السر، فإذا بالعالم كله رهن خطتها السرية، وإذا بالدول والإمبراطوريات ليست أكثر من أحجار على رقعة شطرنج تحركها أيدٍ خفية لا يعرفها أحد ربما هي رؤية سطحية لكن لا شك من وجود هذه العصابة الخفية التي هي الشياطين فالمؤامرة لا تكون إلا لشر فالحق يتم في العلن ومصدر الشرور هو عدونا الوحيد وهو عدو الله

يقول تعالى عن الشيطان في سورة الأعراف: قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم ثم لآتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم و عن أيمانهم و عن شمائلهم و لا تجد أكثرهم شاكرين،  ويقول عز وجل :‏ ‏{‏‏إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ}‏‏
والكفار وأعداء الأمة من الأمم الأخرى لا شك أنهم أولياء الشيطان وفي الحديث “إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم – متفق عليه

ربما لا يؤمن عقل بالمؤامرة البشرية العالمية بمعنى أن الأمم المختلفة تتآمر للقضاء على الإسلام فهذه تحركات ذات اتجاهات مختلفة فلو جزمنا مثلاً ببروتوكولات حكماء صهيون فهي ليست مؤامرة ضد الأمة الاسلامية بل هي مؤامرة لنشر الحق من وجهة نظرهم في تحقيق وعد الرب لهم بأن يملكوا العالم وهو تزيين شيطاني لكفرهم أما انهيار الخلافة وأخذ فلسطين فهو عمل دؤوب استمر سنيناً من خلال يهود الدونمة الذين سهل لهم الشيطان عملهم بنشر الظلم والفساد في اركان الدولة العثمانية وبتدمير الكنيسة من خلال اعتمادها محاكم التفتيش وتبني مفاهيم علمية ما أنزل الله بها من سلطان كمركزية الأرض فتحول الغرب إلى حليف لمن كانوا يرونه عدواً للرب كذلك فإن غزو العراق ليس فقط للقضاء على الاسلام بل للحصول على النفط والرسام الهولندي لا يهدف للقضاء على الاسلام ومعاداة الرسول ومساندة الاستعمار ضمن نظرة حاقدة بل يعتقد أنه يهاجم الارهاب ويسعى لعالم أجمل كما يزين له الشيطان طبعاً لست أدعوا هنا للتعاطف مع الرسام بل لا شك أنه عدو الدين لأنه والى الشيطان فأصم عقله وقلبه عن رؤية الحق وأخيراً فمن يقتل الأطفال من جهلاء المسلمين ويكفر الحكومات فهو ليس عدو الاسلام ولا طرفاً في مؤامرة بل هو ينصر الدين كما يصور له ذلك جهله والشياطين جناً كانوا أو إنساً

– ما يمكننا الوصول إليه أنه لا توجد مؤامرة ضد الاسلام تجمع الجميع إلا إذا اعتقدنا بنظرية المؤامرة التي تربط الشر بعصابة الشر ورئيسها الشيطان ولكي تنهض هذه الأمة يجب أن تنهض بأن تستعين بالله وتتوكل على الله ويبدأ كل امرئ بالتغلب على الشياطين في نفسه وإغلاق أبواب الكبر والعجب والشهوات والجهل وحب الدنيا… ومن ثم أن نفهم رسالة هذه الأمة ألا وهي توحيد الله والعمل بأوامره وتجنب نواهيه والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كل هذا الفهم من خلال فهم القرآن والسنة وعندما يصل كل فرد إلى هذا المستوى نصبح أمة الاسلام ويأتي نصر الله عندما نستحقه كما يقول تعالى وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }النور55

كيد الشيطان ضعيف وسبب تمكنه منا هو جهلنا وضعفنا“الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا
وتغلب الشيطان علينا هو من عند أنفسنا لأننا لا نفهم إسلامنا ولا نقرأ قرآننا ولاننشر رسالة الاسلام لننقذ البشر في الغرب والشرق من اتباع الشيطان ولا نحارب أولياءه بكشف بطل معتقداتهم بل الأسوء أننا نتمثل أفكارهم وعاداتهم وحتى أساليب تفكيرهم والشواهد في ذلك ليست بحاجة لامثلة فهي في كل ما حولنا

مصادر: القرآن الكريم من خلال التبويب الذي يحويه كتاب ذكر القرآن الكريم لكل من المَلكُ الحكيم والشيطان الرجيم والإنس اللئيم للباحث الأستاذ الدكتورمهندس/مصطفي محمد الجمال

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات المفاهيم العامة وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s