العلماني والوجه الوطني للسيطرة الغربية

فرضية منطقية طرحها أحد الكتاب

الاستشراق والفكر العلماني العربي هما وجهانِ لعملة واحدة

وأذكر أن صاحب كتاب كوبرا 2 وهو مراسل عسكري لمجلة امريكية ذكر أن أهم ما عجزت عنه أمريكا في احتلال العراق هو التأخر في وضع وجه وطني ليحكم باسمها ويحقق مصالحها بعد الاحتلال، وواضح أن هذا أسلوب متبع في كثير من البلاد
.
مما يجعل اعتبار الاستشراق والاستعمار الثقافي صنو العلمانية المحلية مؤشرات منها
.
  • تطابق مواقفهما من الشعوب الإسلامية
  • كل من الاستشراق والعلمانية العربية يطعنانِ في أصول الدين كالقرآن، والسنة، والسيرة النبوية،
  • كلاهما ينتقدان بقسوة التاريخ الإسلامي
  • موقفهما واحد من المجتمع الإسلامي، والأخلاق الإسلامية
  • كلاهما يعاني من فوبيا الشريعة الإسلامية
  •  التفاهم  والتناغم التامَّ على محاربة الإسلام في الإعلام،
Advertisements
هذا المنشور نشر في قضايا للنقاش. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s